أهم الأخبار

photo

نهاية الشوط الأول: تعادل إيجابي بين الزمالك والمقاولون في الدوري

photo

شكري يلتقي وزراء خارجية السعودية والبحرين والأردن والإمارات

photo

«الأرصاد» تتوقع هطول أمطار غزيرة خلال الأسبوع الجاري

photo

«ميكي ماوس» يحتفل بعيد ميلاده التسعين أمام الأهرامات (صور)

photo

«بن زايد»: المباحثات مع السيسى كانت إيجابية للغاية

photo

شعب الكوريتين.. متشابهون في الحياة مختلفون في المكان (صور)

photo

بعد تحذير «الشيخ» من إسرائيل.. منتج مصري يكشف «تحرك مريب»: «اتقالي أطلب أى رقم»

photo

السيسي يستقبل وزير خارجية الإمارات

photo

تفاصيل اجتماع مناقشة ضوابط العمرة: توقعات بانخفاض التكلفة 40%

photo

الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)

photo

السيسي يهنىء الملك سلمان بالعيد الوطني للسعودية

«صندوق النقد» يُنهى المراجعة الثالثة لبرنامج «الإصلاح» فى يونيو

الأربعاء 14-03-2018 23:53 | كتب: مصباح قطب |
مؤتمر صحفى سابق للحكومة وصندوق النقد الدولى - صورة أرشيفية مؤتمر صحفى سابق للحكومة وصندوق النقد الدولى - صورة أرشيفية تصوير : سليمان العطيفي

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد


تزور بعثة صندوق النقد الدولى مصر، خلال مايو المقبل، لإجراء المراجعة الثالثة لبرنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تنفذه الحكومة وفقا للاتفاق المبرم مع الصندوق، وسط تأكيدات بالانتهاء من تلك المراجعة فى نهاية يونيو المقبل.

واستعرض رئيس «البعثة» سوبيرلال، خلال لقائه الوفد الصحفى المصرى المصاحب لبعثة «طرق الأبواب» فى واشنطن، التى تنظمها «غرفة التجارة الأمريكية»، برئاسة المهندس طارق توفيق- تطورات عملية الإصلاح فى مصر وما يتعين القيام به فى المرحلة المقبلة، مشيرا إلى أن القاهرة حققت قدرا كبيرا من الاستقرار فى مؤشرات الاقتصاد الكلى، وأن التضخم يتجه للتراجع التدريجى، كما توقع «الصندوق»، وكما التزم بذلك البنك المركزى.

ولفت إلى تحسن مؤشرات المالية العامة مع استمرار الالتزام بإجراءات تحقيق التوازن المالى، واتخاذ تدابير مهمة فيما يتعلق بإصلاح الدعم، ما أدى إلى توفير موارد يتم توجيهها بشكل دقيق إلى الفئات الأكثر احتياجا بدلا من ذهابها إلى القادرين.

وقال: «تحديد حجم وطريقة وتوقيتات الاستمرار فى إصلاح دعم الطاقة هو قرارالحكومة، والمهم بالنسبة للصندوق أن الالتزام بإصلاح الدعم قائم»، مضيفا أن «الصندوق» لمس حرص الحكومة على المضى قدما فى إصلاح الاختلالات التى أعاقت الاقتصاد المصرى لمدة طويلة عن العمل على أسس سليمة.

ودعا إلى توسيع نطاق الإصلاحات وتعميقها حتى يتمكن الاقتصاد من توفير 700 ألف فرصة عمل سنويا فى المستقبل القريب لتلبية احتياجات السكان وبصفة خاصة الشباب، وتحسين الأوضاع المعيشية.

من ناحية أخرى، كشفت مصادر مطلعة فى واشنطن، عن أن وزارة التجارة الأمريكية ستصدر فى 18 مارس الحالى منشورا مفصلا يتضمن الإجراءات التى يجب على أى دولة القيام بها من أجل التظلم على قرارالرئيس الأمريكى ترامب بفرض رسوم إغراق على الحديد المصدّر إلى أمريكا، والذى تضمن مصر.

وأوضحت المصادر أن مصر ستتظلم من القرار، ما يقتضى مخاطبة طارق قابيل، وزير التجارة، نظيره الأمريكى بهذا الخصوص، لافتة إلى أن «قابيل» يعمل حاليا من أجل استثناء مصر من هذا القرار، وذلك سيتوقف على مدى التقدم فى المفاوضات التجارية بين البلدين على أصعدة مختلفة.

وانتقدت اتخاذ الرئيس الأمريكى القرار فى مواجهة مجموعة دول مرة واحدة دون التفرقة بين حجم صادرات كل دولة، مشيرة إلى أن إجمالى صادرات مصر من الحديد إلى الولايات المتحدة نحو 100 مليون دولار، واعتبرته «رقما هزيلا جدا» وكان أقل من ذلك قبل تحرير سعر الصرف.

وأوضحت أنه كانت هناك ثلاثة سيناريوهات عرضتها وزارة التجارة الأمريكية على ترامب، لحل هذه المشكلة لكن إدارة الرئيس الأمريكى اختارت السيناريو الأكثر تشددا، حسب قولها.

وحول ما يتعلق بتخفيض المكون الإسرائيلى فى اتفاقية الكويز، قالت المصادر إن هذا أمر غير مطروح على الأقل حاليا وإن كان المطروح الآن ضم قطاعات وسلع جديدة للاتفاقية، وأهمها قطاعا المنتجات الجلدية وتكنولوجيا المعلومات.

وقال الدكتوربول سالم، نائب رئيس معهد الشرق الأوسط، مدير «البرامج البحثية»، إن المعهد يعتزم تأسيس برنامج بحثى خاص لمصر على غرار برامج تركيا وايران وغيرهما، مضيفا أن ما يعرفه المجتمع الأمريكى عن مصرمحدود، وأن السفير نبيل فهمى، وزير الخارجية الأسبق، سيتحدث فى المعهد يوم 28 مارس الجارى حول الأوضاع فى مصر.

وأوضح أنه من الملاحظ وجود اهتمام قوى من مجتمع الأعمال الأمريكى بمصر، وكذلك من الشركات الأوروبية والخليجية التى تسأل عن الضرائب وسوق العمل والتضخم وسعر الصرف.

وأضاف أن تولى جورج بومبيو منصب وزيرالخارجية يمكن أن يؤدى إلى مزيد من النشاطات الأمريكية ضد إيران بشكل عام، خاصة فى سوريا، واعتبر أن الكثير من حلفاء الولايات المتحدة ليسوا سعداء بترامب بسبب توجهاته السياسية ذات الطابع الشخصى وتحولاته المفاجئة، إلا أن أمريكا ستظل حريصة على تعزيز شبكة تحالفاتها لأن ذلك أحد أسرار قوتها.

وقال السفيرالأمريكى السابق باليمن والخبير بشؤون منطقة الخليج جيرالد فيرستاين، إن هناك رؤى متباينة إزاء مصر فى أمريكا لكن الواضح أن «ترامب» ينظر بإيجابية إلى ما تقوم به القاهرة على الصعيد الداخلى أو على المستوى الإقليمى، كما يبحث بشكل مستمر عن الأمور التى من شأنها مساعدة مصر على تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.

قد يعجبك أيضا‎

قد يعجبك أيضا

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية